طرائف و دراما مناظرة الأساتذة و المعلّمين

تعتبر المناظرات العموميّة فرصة لعديد العاطلين في تونس لوضع حدّ لبطالتهم . و تعتبر مناظرات وزارة التربية فرصة ذهبيّة لعديد الشباب أصحاب الشهادات العليا الصعبة الإدماج في النسيج الإقتصادي ، لذلك ينتظرها الكثيرون بفارغ الصبر
و حلّت المناظرة بعد أخذ و ردّ بين الوزارة و النقابات المعنيّة ، بسبب طريقة صياغة المناظرة .حيث حبّذت النقابات اعتماد الصيغة العمريّة و احتساب عدد سنوات البطالة مثلما كان عليه الوضع منذ ثورة 17 ديسمبر ، بينما فضّلت الوزارة أسلوب الإختبار الكتابي تحت إشراف هيئات المجتمع المدني . سعيا إلى إضفاء الشفافيّة
سارع الشباب ممن تتوفّر فيهم الشروط اللآزمة بالتسجيل الإلكتروني في اليوم المذكور. و لكن كالعادة لا يخلو الأمر من بعض المفاجآت التّي تعوّد عليها الجميع

حيث تفطّن الشباب القاطن بولاية بنزرت بنفاذ الطّوابع الجبائيّة المخصّصة للمناظرة من كافّة القباضات الماليّة بالولاية . و اضطرّ العيد منهم للتنقّل بين معتمديّات الولاية بحثا عنه
و هو ما جعلهم يتحمّلون بعض المصاريف الإضافيّة التّي ناهز بعضها سعر الطابع الجبائي نفسه . بينما اتّصل البعض الآخر بأقاربهم في الولايات المجاورة و رجائهم لتحمّل الصفوف الطويلة في القياضات الماليّة بينما توجّه بعضهم للمندوبيّة غير مزوّدين بالطابع بل طرحوا مطالبهم من ضمنها ورقة ماليّة بقيمة عشرة دنانير مطالبين الأعوان بقبول هذا الحلّ الوضع أو الإتّصال بالمسؤولين لإيجادحلّ …و كلّ ما أخشاه أن يقع ترويج الطابع الجبائي بالسوق السوداء أو محاولة الحصول عليه « بالأكتاف » … لنأمل أن لا يحدث هذا

و في نفس الوقت تفاجئ المترشّحون للمناظرة بولاية نابل أنّهم مدعوّن لإيداع مطالب ترشّحهم بمطعم …نعم لا تستغربوا »مطعم » المركز الجهوي للتربية و التكوين . نعم لم يعد هناك مكاتب مخصّصة للغرض ..فالمطعم هو المكتب المناسب حيث ربّما تفتّق ذهن أحد النّبهاء إلى أنّ إيداع مطالب الترشّح المرفوضة بالمطعم المذكور سيوفّر كمّية من أوراق لفّ « الكسكروتات » و لا تذهب سدى ….كنوع من صيغ الرسكلة

و كنوع من الدراما المعتادة اختلط الأمر على البعض بسبب سوء التباس حاصل ..حيث تفيد ملاحظة بسيطة أنّ أجل إيداع مطالب الترشّح لا بدّ أن لا يتجاوز أربعة أيّام من تاريخ التسجيل …و هو ما دفع البعض للتسائل هل هي أربعة أيّام من تاريخ التسجيل الشخصي أم تاريخ المخصّص للمناظرة ككلّ ؟
و قد حصلت واقعة بأحد محلآت الطباعة حيث كنت متواجدا ..حيث أعلم أحد الشبّان المتسرّعين فتاة جاءت لطباعة بعض أوراق المناظرة بأنّ أخر أجل هو اربعة أيّام من تاريخ تسجيلها الشخصيّ و نظرا لتجاوزها الأجل ….انهارت الفتاة المسكينة باكية
تدفعناهذه الطرائف البسيطة بالتفكير جدّيا في عجز إدارة الدولة عن تنظيم مناظرة محترمة ..فمابالك بتسيير دولة كاملة ؟؟

**************************************
للاطــلاع عــلى اخــر بــرامــج التــكــويــن و الـمـنـاظـرات
http://adf.ly/hz5iY